Skip Navigation Linksالقطار فائق السرعة > القطار فائق السرعة بالمغرب



 القطار فائق السرعة بالمغرب

تمكن المغرب خلال العشرية الأخيرة، بفضل سياسة الأوراش الكبرى التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، من تطوير البنى التحتية بالمملكة بشكل كبير ومتسارع. وتهدف هذه السياسة الطموحة إلى تأهيل كل جهات المملكة وتجهيزها ببنيات النقل واللوجستيك التي من شانها أن تتيح لهذه المناطق نموا اقتصاديا واجتماعيا متساويا.

هذا، وقد تجسد الاستثمار في البنيات التحتية للنقل بتدشين المركب المرفئي لطنجة المتوسط (أحد أهم موانئ الصناديق الحديدية على الواجهة المتوسطية) وكذا من خلال تطوير شبكة الطرق السيارة (الأكثر تطورا بالمنطقة).

فبتطوير نظام النقل الوطني، وإعطاء الأولوية للنقل االجماعي والمتعدد الأنماط وحماية البيئة، يتبين أن تكنولوجيا السرعة الفائقة بفضل مزاياها المتعددة، هي الحل الأنجع والاختيار الطبيعي بالنسبة للمغرب. فهي تفرض نفسها كوسيلة نقل الأشخاص الأكثر نجاعة على المسافات المتوسطة والطويلة.


القطار فائق السرعة بالمغرب

ضرورة من أجل...

  • الرفع من القدرة الاستيعابية للشبكة
  • مواجهة إشكالية الإشباع للخطوط الحالية
  • الاستجابة للطلب المتزايد
  • تسويق منتوج أكثر جودة وتنافسية

فرصة سانحة من أجل ...

  • مواكبة التطور الهام الذي يشهده المغرب
  • مواكبة النمو المتصاعد للحركية ببلادنا
  • الاستجابة لدواعي النشاط الذي يميز المناخ الاقتصادي
  • مصاحبة الاستراتيجية المسطرة في القطاع السياحي

وسيلة فعالة من أجل ...

  • المساهمة في التنمية المستدامة
  • تدعيم الخبرات الوطنية وتنمية التكنولوجيات الحديثة للاتصال
  • فك العزلة عن المناطق النائية
  • مصاحبة الاندماج الجهوي والقاري